حمية الكيتو ومتلازمة تكيس المبايض: كيف يساعد هذا النظام في تقليل الأعراض

متلازمة تكيس المبايض

تتزايد شعبية نظلم الكيتو مؤخرًا. هذا لأن الكيتو يمكن أن يكون نظامًا غذائيًا يغير الحياة ويمكن أن يساعد في تقليل أعراض متلازمة تكيس المبايض. تعد متلازمة تكيس المبايض من أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعًا عند النساء، ويساعد الكيتو على تقليل أعراض متلازمة تكيس المبايض من خلال تنظيم مستويات الأنسولين. إذا كنت تبحث عن طريقة بديلة لإدارة متلازمة تكيس المبايض، فقد يكون الكيتو هو ما تحتاجينه!

تناقش هذه المقالة كيفية عمل الأنظمة الغذائية الكيتونية وكيف يمكن أن تساعد في تقليل أعراض متلازمة تكيس المبايض. سنتحدث أيضًا بإيجاز عن ماهي متلازمة تكيس المبايض وأسبابها، حتى تعرفي لماذا يمكن أن تساعدك الكيتو في ذلك. أولاً، لنبدأ بالحديث عن الأنظمة الغذائية الكيتونية.

ما هي حمية الكيتو؟

النظام الغذائي الكيتوني هو نمط أكل منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون. يتكون نظام كيتو الغذائي عادةً من أطعمة مثل:

  • الزبدة والزيوت
  • منتجات الألبان كاملة الدسم مثل الحليب والجبن
  • المكسرات أو البذور للوجبات الخفيفة (بعض المكسرات تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات أكثر من غيرها)
  • بعض الفواكه (بعض أتباع الكيتو لا يأكلون أي فواكه)
  • لحوم البقر والدجاج والأسماك والمأكولات البحرية الأخرى
  • خضروات

حمية الكيتو

على عكس طبيعة النظام الغذائي الكيتوني منخفض الكربوهيدرات، فإنه يسمح بكمية معتدلة من الكربوهيدرات. بالنسبة لبعض الأشخاص قد يكون هذا حوالي 50 جم يوميًا على الرغم من أن البعض الآخر قد يصل إلى 100 أو حتى 150 جم في اليوم. لا يوفر الكيتو عادة أكثر من 50 جم من الكربوهيدرات في وقت واحد من أجل الحفاظ على حالة الكيتوزية. من المهم أن تضع في اعتبارك أنه حتى الشخص الذي يتبع الكيتو دايت يحتاج إلى تناول بعض الكربوهيدرات كل يوم.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن حمية الكيتو تحتوي على نسبة عالية جدًا من الدهون. ستستهلك الكثير من الدهون المشبعة من الأطعمة مثل الزبدة والزيوت المذكورة أعلاه، ومع ذلك  فإن دايت الكيتو يستبعد الدهون المتحولة.

ما هي متلازمة تكيس المبايض؟

متلازمة تكيس المبايض هي أحد أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعًا لدى النساء ويمكن أن يساعد الكيتو دايت في الحفاظ على تنظيم مستويات الأنسولين.

مقاومة الأنسولين هي حالة هرمونية تتوقف فيها الخلايا عن الاستجابة للأنسولين مما يؤدي إلى عدم قدرتها على استخدام الجلوكوز بشكل صحيح (أيض الجلوكوز). يؤدي هذا إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم والذي بدوره قد يؤدي إلى إصابة الشخص المصاب بهذا الاضطراب ب:

  • زيادة الوزن حول البطن والخصر بسبب تخزين الدهون الزائدة
  • دورة شهرية غير منتظمة لأن الإباضة تصبح غير منتظمة

ربما تتساءل كيف تساعد حمية الكيتو في تقليل هذه الأعراض. لذا، دعينا نكتشف ذلك!

متلازمة تكيس المبايض

كيف تقلل حمية الكيتو من أعراض متلازمة تكيس المبايض؟

يمكن أن يساعد رجيم الكيتو في تقليل أعراض متلازمة تكيس المبايض لأنه ينظم مستويات الأنسولين من خلال اتباع نظام غذائي. إذا كنت تبحث عن طرق بديلة حول كيفية إدارة حالتك فقد تكون حمية الكيتو خيارًا لأن الحالة الكيتونية تقلل من إنتاج الجلوكوز. هناك العديد من الفوائد المختلفة من بدء الكيتو بما في ذلك فقدان الوزن والتركيز الأفضل وتقليل الالتهابات في الجسم وغير ذلك ومنها:

1- خفض مستويات الهرمونات

يمكن أن يعمل ريجيم الكيتو على هذه العوامل الهرمونية بشكل مباشر أو غير مباشر. قد يحسن مستويات الأندروجين في متلازمة تكيس المبايض عن طريق تقليل نشاط IGF-I. كما أنه يتسبب في إنتاج الجسم للكيتونات التي يمكنه استخدامها كوقود مما قد يساعد في علاج أعراض مقاومة الأنسولين مثل حب الشباب أو تساقط الشعر.

2- تحسين حساسية الأنسولين

يحسن الكيتو من حساسية الأنسولين عن طريق زيادة الكيتونات في الجسم. الكيتونات هي نتيجة ثانوية لتكسير الدهون يمكن أن تساعد في تحسين حساسية الأنسولين عندما لا يكون هناك ما يكفي من الجلوكوز (أي عند اتباع نظام الكيتو).

كما تجعل الكيتونات خلاياك أكثر حساسية أو تقبلاً للأنسولين لأنها تقلل الالتهاب وتقوي أغشية الخلايا، لذلك يسهل على العناصر الغذائية وجزيئات التمثيل الغذائي الرئيسية مثل الكالسيوم الدخول إلى الخلايا. في نساء متلازمة تكيس المبايض، سيؤدي ذلك إلى تحسين تحمل الجلوكوز وحساسية الأنسولين. هذا يحسن الأعراض مثل الوزن وظهور حب الشباب والإباضة.

إقرأ  أنواع الزبادي المسموحة في الكيتو

ومع ذلك، فإن نظام الكيتو عادة ما يكون غنيًا بالدهون والبروتين المعتدل وانخفاض تناول الكربوهيدرات، مما قد يؤدي إلى زيادة مقاومة الأنسولين بسبب الانخفاض الكبير في الكربوهيدرات. بالإضافة إلى ذلك فإن الدهون التي تدخل جسمك تصبح أكثر تشبعًا حيث تستغرق الكربوهيدرات المصنعة وقتًا أطول لتترك خلال عملية الهضم.

لذلك، بالنسبة للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض  قد تكون الأنظمة الغذائية التي تساعد في التحكم في مستويات الأنسولين مثل نظام البحر الأبيض المتوسط ​​أو نظام DASH أكثر فعالية من الخيارات منخفضة الكربوهيدرات للتحكم في حساسية الأنسولين.

3- تقليل الالتهاب

تحظى حمية الكيتو بشعبية كبيرة للأشخاص الذين يرغبون في إنقاص الوزن لأنها تساعد في تقليل مستويات الأنسولين التي يمكن أن تسبب التهابات في جميع أنحاء الجسم. تظهر بعض الدراسات أن هذا النوع من التقييد الغذائي يقلل الالتهاب عن طريق تقليل إنتاج السيتوكينات الالتهابية.

4- يحتمل أن يقلل الإجهاد التأكسدي

يمكن أن يكون هذا النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات مفيدًا لمتلازمة تكيس المبايض لأنه منخفض في تناول السكر أو عوامل أخرى تؤثر على التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم وحالة مضادات الأكسدة مثل توليد أنواع الأكسجين التفاعلية من التنفس المفرط في الميتوكوندريا مع ارتفاع معدلات إنتاج الجذور الحرة الموجودة داخل البطن في متلازمة تكيس المبايض.

الكيتو ومتلازمة تكيس المبايض والحمل

الكيتو وتكيس المبايض والحمل الكيتو دايت
أحد الأسباب التي تجعل هذا النظام الغذائي مفيدًا جدًا لمن يعانون من متلازمة تكيس المبايض هو أنه يساعد على تنظيم الهرمونات والتي يمكن أن تحارب مشاكل الخصوبة لدى بعض النساء. هذا لأنه، بالإضافة إلى كونه يحتوي على نسبة عالية من الدهون ومنخفض الكربوهيدرات مما يمنع حدوث خلل في مستويات الأنسولين فإن الكيتو غني بالعناصر الغذائية مما يساعد على تحقيق التوازن في إنتاج الهرمونات.

عندما تأكل الكربوهيدرات يحتاج جسمك إلى إنتاج الأنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم. عندما يكون هناك الكثير من السكريات المتوفرة في مجرى الدم فإننا لا ننتج الكثير من الهرمون الذي يتحكم في الشهية يسمى اللبتين. عندما يحدث هذا يصبح الإفراط في الأكل وكذلك زيادة الوزن أكثر احتمالا.

بالنسبة للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض (PCOS) اللواتي يحاولن الحمل، فهذا يعني غالبًا أن مستويات الأنسولين ستكون مرتفعة باستمرار وقد يكافحن لفقدان الوزن أو قد يكون لديهم أيضًا فرصة متزايدة للإصابة بمرض السكري.

يتمتع نظام الكيتو بالعديد من الفوائد المؤكدة لأولئك الذين يعانون من هذه الحالة بما في ذلك استقرار مستويات السكر في الدم والتي بدورها يمكن أن تقلل الالتهاب، وتنظيم إنتاج الهرمونات، وكذلك منع زيادة الوزن. يمكن أن يمثل هذا النوع من التدخل الغذائي نهجًا جديدًا لزيادة معدلات الخصوبة لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من خلال تنظيم الاختلالات الهرمونية المرتبطة بالحالة.

الكيتو والرضاعة الطبيعية ومتلازمة تكيس المبايض

نظام الكيتو خلال الرضاعة الطبيعيةانقاص الوزن

هل حمية الكيتو آمنة للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض والمرضعات؟ نعم، يمكن أن يكون. الأمهات المرضعات المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة من الأمهات المرضعات الأخريات لتجربة انخفاض إنتاج الحليب بسبب زيادة مستويات البرولاكتين لديهن والذي يمكن أن يمنع الرضاعة.  

سيعزز المحتوى الغني بالدهون في نظام الكيتو من ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين أثناء الرضاعة الطبيعية، وزيادة الإنتاج ومساعدة الأمهات في الحفاظ على مخزونهن من لبن الأم مع الحصول على جميع فوائد النظام الغذائي أيضًا.

إذا كنت تكافحين من أجل التحكم في وزنك أثناء الرضاعة الطبيعية فقد تتمكنين من تجربة انخفاض كبير في الأعراض من خلال اتباع نظام الكيتو. يمكن أن يساعد في تقليل مقاومة الأنسولين التي غالبًا ما تصاحب زيادة الوزن أو السمنة. يساعد نظام الكيتو على عدم تحويل الكربوهيدرات إلى سكر بسرعة كبيرة  وبدلاً من ذلك، يحرق جسمك الدهون للحصول على الطاقة. احرصي على التحدث مع اختصاصي تغذية إذا كنت مرضعة وترغبين في بدء نظام الكيتو دايت.

الكيتو وفقدان الوزن لعلاج متلازمة تكيس المبايض

الكيتو وفقدان الوزن لمتلازمة تكيس المبايض

عندما تأكل الكربوهيدرات ينتج جسمك الأنسولين الذي ينظم مستويات السكر في الدم (وهذا يمنعنا من الشعور بالجوع الشديد). إذا كان هناك الكثير من السكريات المتاحة فإننا لا ننتج الكثير من الهرمون الذي يتحكم في الشهية يسمى اللبتين. عندما يحدث هذا يصبح الإفراط في تناول الطعام، وكذلك زيادة الوزن أكثر احتمالا.

إقرأ  دليل الكيتو للنساء: فقدان الوزن وتحسين الصحة

يضع نظام الكيتو الجسم في حالة من الكيتوزية، والتي تتميز بمستويات أعلى من الجلوكوز في الدم وأيض الدهون. هذا يعني أنه يمكن أن يكون لديك مستويات مرتفعة من السكر في الدم دون أي آثار سلبية بسبب الكثير من السكر، طالما أنه لا توجد أيضًا كميات عالية من الكربوهيدرات الأخرى مثل النشويات أو السكريات (والتي ستخرجك من الحالة الكيتونية).

قد يكون النظام الكيتو لعلاج متلازمة تكيس المبايض هو الخيار الأفضل إذا كنت تتطلع إلى إنقاص الوزن. وجدت دراسة نشرت عام 2012 في مجلة التغذية والأيض أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللائي اتبعن نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون فقدن وزنًا أكبر من أولئك اللائي ينتمين إلى مجموعة تحكم منخفضة الدهون متساوية التركيز على مدى 6 أسابيع. وكان هذا على الرغم من زيادة إنفاق الطاقة أثناء جلسات التمرين التي تصدت لبعض الآثار المفيدة المحتملة لانخفاض تناول الكربوهيدرات.

أظهرت تجربة أخرى عام 2016 نتائج واعدة من اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات مقيد بالسعرات الحرارية، خاصة للنساء ذوات الوزن الزائد أو البدينات فوق ستة أشهر.

يوصي بعض الخبراء بزيادة تناول البروتين (للحفاظ على كتلة العضلات) مع تقليل الكربوهيدرات إلى 30 جم أقل يوميًا. من الأفضل أن يتم الجمع بين هذا وبين ممارسة تمارين رياضية معتدلة الشدة والتخلص من الخبز المكرر “الأبيض” والمعكرونة والأرز والبطاطا والسكر المضاف من نظامك الغذائي. يمكنك أيضًا تجربة الصيام المتقطع لمدة 14 ساعة كل ليلة، مما قد يساعد في خفض مستويات الأنسولين بحلول المساء عندما يصل الكورتيزول إلى ذروته استجابةً للضغوط التي تحدث أثناء فترات الاستيقاظ.

بالنسبة للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللواتي يبحثن عن حمية الكيتو، هناك بعض الأشياء التي يجب مراعاتها عند الانتقال من الكربوهيدرات إلى التمثيل الغذائي القائم على الدهون: تصبح إدارة الوزن أكثر صعوبة بسبب زيادة تناول السعرات الحرارية دون زيادة في ممارسة الرياضة هذا يقود الكثير من الناس إلى العادات القديمة مثل الأكل المقيدة وممارسة الرياضة.

ومع ذلك، يمكن أن تحقق النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض النجاح من خلال اتباع نسخة معدلة من نظام كيتو الغذائي الذي يتضمن عددًا أقل من الكربوهيدرات والأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات الورقية أو الخضار أو التوت أو المكسرات/ البذور. حتى إضافة هذه التعديلات القليلة يمكن أن تساعد في تنظيم الهرمونات عن طريق تقليل الالتهابات في جميع أنحاء الجسم والتي قد تكون فائدة إضافية لم نلاحظها في الأنظمة الغذائية الأخرى.

كم من الوقت يستغرق الكيتو والأدوية لإصلاح متلازمة تكيس المبايض؟

فقدان الوزن

متلازمة تكيس المبايض هي مرض معقد للتشخيص والعلاج. قد يكون من الصعب على الشخص العادي الذي ليس على دراية بهذا الاضطراب فهم المدة التي سيستغرقها علاج متلازمة تكيس المبايض، لذلك يجب عليك التحدث مباشرة مع طبيبك حول بعض العوامل التي تختلف من مريض إلى مريض.

العامل الأول الذي يجب مراعاته هو ما إذا كان لديك مقاومة الأنسولين التي قد تسبب متلازمة تكيس المبايض أم لا. إذا كنت تعاني من مقاومة الأنسولين فسيرغب طبيبك في العمل مع اختصاصي تغذية وأخصائي فيزيولوجيا التمارين الرياضية للحصول على أفضل نتيجة لك فيما يتعلق بفقدان الوزن والخصوبة والصحة على المدى الطويل.

إذا كنت تعانين من العقم بسبب تكيس المبايض (PCOS)، فيمكن أن يستغرق العلاج من شهرين إلى خمس سنوات. يعتمد الأمر إلى حد كبير على مدى شدة أعراضك، والتي ترتبط عادةً بالعمر: تميل النساء الأصغر سنًا إلى أعراض أكثر اعتدالًا بينما تعاني النساء الأكبر سنًا من متلازمة تكيس المبايض بشكل أكثر حدة لأنه يتطور بشكل كبير بمرور الوقت خاصة بعد انقطاع الطمث عندما تنخفض مستويات الهرمون بشكل كبير.

يمكن أن يساعدك الكيتو ولكن ليس مضمونًا أن هذا هو مسار العلاج الصحيح للجميع. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى تغييرات في نمط الحياة أو تناول دواء بمفرده قبل التفكير في الكيتو دايت بينما قد يتطلب البعض الآخر نوعًا مختلفًا تمامًا من العلاج مثل التلقيح الاصطناعي أو الجراحة أولاً.

إقرأ  هل يمكن أن تخسر نصف كيلو من وزنك في اليوم؟

يجب أن يكون أطبائك قادرين على تقديم إرشادات حول الخطوات المناسبة اعتمادًا على مدى شدة أعراضك وما إذا كانت تندرج في فئة واحدة أو عدة فئات. يجب أن تتواصل معهم بصراحة حتى تتمكن من اتخاذ القرار الأفضل لرعايتك.

نموذج لخطة وجبات كيتو لعلاج متلازمة تكيس المبايض

خطة وجبات الكيتو

إليكِ ما قد يبدو عليه يومكِ على دايت الكيتو (تذكر أنه من المهم أن تحصل على التوازن الصحيح من المغذيات الكبيرة):

اليوم الأول

الفطور: البيض المطبوخ في زيت الزيتون ويقدم مع شرائح اللحم والسبانخ أو غيرها من الخضروات والفطر وشرائح الطماطم والفلفل.

الغداء: اللخم المطبوخ يُقدم فوق أكواب الخس مع أرز القرنبيط والكزبرة والليمون.

العشاء: كرات اللحم مع صلصة المارينارا وجبنة البارميزان تقدم على نودلز الكوسا.

الوجبة الخفيفة: فطائر شوكولاتة الكيتو أو بيتزا الكيتو

اليوم الثاني

الفطور: البيض المخفوق مع شرائح اللحم والأفوجادو.

الغداء: لزانيا الكيتو المصنوعة من اللحم المفروم أو الجبن الكريمي أو الفطر أو السبانخ أو غيرها من الخضروات كبديل للمعكرونة منخفضة الكربوهيدرات. يُضاف إليه بعض الريكوتا الخالي من الدسم الممزوج لجعله كريمي.

العشاء: طبق كاري اللحم المفروم يقدم مع أرز القرنبيط.

الوجبة الخفيفة: بيض الأفوجادو أو بسكويت رقائق الشوكولاتة.

اليوم الثالث

الفطور: بيض مطبوخ في زيت الأفوجادو والفاصوليا السوداء المطبوخة مع اللحم والبصل. مغطاة بشريحة أفوجادو.

الغداء: سلطة كيتو تاكو المصنوعة من اللحم المفروم أو السبانخ أو غيرها من الخضروات كبديل للمعكرونة منخفضة الكربوهيدرات، وقطع الأفوجادو تقدم فوق الخس.

العشاء: لحم بقري ستروجانوف مع نودلز كوسا (بدون كريمة).

الوجبة الخفيفة: بودنغ بذور الشيا أو كعكة الموز.

اليوم الرابع

الفطور: الفطائر المصنوعة من دقيق اللوز وتقدم مع الزبدة والتوت الطازج والبيض المطبوخ في زيت الأفوجادو.

الغداء: بيتزا الكيتو

العشاء: بقايا لحم بقر ستروجانوف تقدم فوق نودلز الكوسا.

الوجبة الخفيفة: ماكرون جوز الهند أو بسكويت شورتبريد باللوز بالشوكولاتة.

اليوم الخامس

الفطور: بورية مع اللحم أو السجق.

الغداء: سمك السلمون المدخن يقدم فوق أكواب الخس مع أرز القرنبيط.

العشاء: لفائف الملفوف المحشو.

الوجبة الخفيفة: فطائر شوكولاتة كيتو.

اليوم السادس

الفطور: أكواب بيض الأفوجادو مع شرائح اللحم.

الغداء: سلطة دجاج مشوية.

العشاء: سمك السلمون المشوي يقدم فوق نودلز الكوسا ويعلوه صلصة الأفوجادو.

بالنسبة للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض قد تكون الأنظمة الغذائية التي تساعد في التحكم في مستويات الأنسولين مثل نظام البحر الأبيض المتوسط ​​أو نظام DASH أكثر فاعلية من الخيارات منخفضة الكربوهيدرات. ولكن قد يكون نظام الكيتو لعلاج متلازمة تكيس المبايض خيارًا جيدًا إذا كنت تتطلع إلى إنقاص الوزن أيضًا.

يعد الالتزام بنظام غذائي صحي يعتمد على احتياجاتك الصحية والحساسية والتفضيلات فكرة رائعة، ولكن عند دمجه مع خطة تمرين تلبي أهدافك فقد يجلب لك فوائد كبيرة، مزاج أفضل وعضلات أقوى وقدرة على التحمل.

المصادر والمراجع:

  1. A randomized trial comparing a very low carbohydrate diet and a calorie-restricted low-fat diet on body weight and cardiovascular risk factors in healthy women(2003, pubmed.ncbi.nlm.nih.gov)
  2. Advantages and Disadvantages of the Ketogenic Diet: A Review Article(2020, ncbi.nlm.nih.gov)
  3. Anti-Oxidant and Anti-Inflammatory Activity of Ketogenic Diet: New Perspectives for Neuroprotection in Alzheimer’s Disease(2018, ncbi.nlm.nih.gov)
  4. Dietary composition in restoring reproductive and metabolic physiology in overweight women with polycystic ovary syndrome(2003, pubmed.ncbi.nlm.nih.gov)
  5. Ketogenic Diet for PCOS(2020, naturalmedicinejournal.com)
  6. Ketosis, ketogenic diet and food intake control: a complex relationship(2015, ncbi.nlm.nih.gov)
  7. PCOS and Lactation(n.d., washingtonmidwives.org)
  8. Polycystic Ovary Syndrome(2019, health.harvard.edu)
  9. Short-term feeding of a ketogenic diet induces more severe hepatic insulin resistance than an obesogenic high-fat diet(2018, physoc.onlinelibrary.wiley.com)
  10. The effects of a low-carbohydrate, ketogenic diet on the polycystic ovary syndrome: A pilot study(2005, ncbi.nlm.nih.gov)
  11. The Role of Polycystic Ovary Syndrome in Reproductive and Metabolic Health: Overview and Approaches for Treatment(2015, ncbi.nlm.nih.gov)
  12. When it comes to protein, how much is too much?(2020, health.harvard.edu)

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.