زيادة الوزن عند اتباع نظام الكيتو: الأسباب الشائعة، والحلول البسيطة

زيادة الوزن والكيتو

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يتبعون حمية الكيتو فإن فقدان الوزن هو الجزء السهل. ومع ذلك، فإن الحفاظ على الوزن هو الجزء الصعب. غالبًا ما يوصف نظام الكيتو بأنه ترياق للحلقة المفرغة لفقدان الوزن وزيادة الوزن، ولكنه لا يقاوم الفشل.

على الرغم من أن الكيتو دايت يمكن أن يقلل الشهية بالفعل ويجعل خسارة الدهون أسهل، إلا أن هذا قد لا يحدث للجميع في البداية. إذا كنت تعاني من الجوع أو زيادة الوزن عند اتباع نظام الكيتو دايت، فغالبًا ما يكون إجراء تعديل بسيط في نمط الحياة هو كل ما يتطلبه الأمر لإعادتك إلى المسار الصحيح لتحقيق النتائج التي تريدها.

المحتويات

سر نتائج إنقاص الوزن في حمية الكيتو

انقاص الوزن في حمية الكيتو

السر هو أن تكون أكثر صرامة مع نظام الكيتو الخاص بك، أليس كذلك؟ ليس بالضرورة. في الواقع، نادرًا ما يكون خفض الكربوهيدرات إلى الصفر ومطاردة أعلى مستويات الكيتوزية سرًا لفقدان الوزن ومنع زيادة الوزن.

ومن المفارقات أن سر الحصول على نتائج فقدان الوزن التي تريدها هو نفسه مثل أي نظام غذائي آخر (حتى تلك الأنظمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات):

  • احصل على معظم تغذيتك من الأطعمة الكاملة المعالجة بأدنى حد.
  • قلل من تناولك للمنتجات المعالجة بكثافة.

من خلال تناول الطعام بهذه الطريقة، ستشعر بمزيد من الشبع مع تناول سعرات حرارية أقل بشكل طبيعي من ذي قبل وحرق الدهون المخزنة في الجسم.

على الرغم من أن رفع مستويات الكيتون إلى أعلى يمكن أن يساعد في الشعور بالشبع وفقدان الوزن، إلا أنه ينبغي اعتبار ذلك على أنه التزيين الخالي من السكر على الكعكة الصديقة للكيتو، وليس الكعكة نفسها.

هل يمكنك اكتساب الوزن في حمية الكيتو؟

اكتساب الوزن في حمية الكيتو

بالمعنى الحرفي، يمكننا استخدام استعارة كعكة الكيتو المذكورة أعلاه لفهم زيادة الوزن في الكيتو أيضًا: حتى الكعكة الخالية من الكربوهيدرات يمكن أن تحفز تخزين الدهون إذا كانت تفرط في تحميل جسمك بالسعرات الحرارية.

على الرغم من صعوبة اكتساب الوزن عند تقييد الكربوهيدرات، إلا أن ذلك يمكن أن يحدث. هذا لأن أجسامنا مصممة لتخزين السعرات الحرارية الزائدة التي نتناولها بغض النظر عن مصدرها، لذلك يكون لدينا طاقة كافية لتزويدنا بالطاقة خلال مراحل الجوع القادمة.

ينطبق هذا أيضًا على معظم الدهون الزائدة التي نتناولها من الأطعمة الصديقة لرجيم الكيتو. بدلاً من تركها تضيع سيخزنها الجسم على شكل دهون.

في الواقع، السبب الأكثر شيوعًا لزيادة الوزن غير المتوقعة في الكيتو هو إضافة كميات زائدة من الزبدة وزيت جوز الهند والدهون/الزيوت النقية الأخرى إلى الوجبات. على الرغم من أن هذه العناصر أساسية في مطبخ الكيتو، إلا أنه من السهل جدًا استهلاكها بشكل مفرط.

لماذا زاد وزني مع الكيتو دايت؟ 9 أسباب لعدم نجاح خطة إنقاص الوزن

سواء وصلت إلى مرحلة الاستقرار أو بدأت في رؤية الأرقام على السلم تتسلق، فهذا لا يعني أنك فشلت. حتى لو عانيت من فقدان الوزن لعقود فلا يزال بإمكانك خسارة الدهون والحفاظ عليها.

في أغلب الأحيان، سيكون هناك تعديلين أو ثلاث تعديلات بسيطة نحتاج إلى إجرائها للعودة إلى المسار الصحيح. لمساعدتك في معرفة سبب عدم حصولك على نتائج إنقاص الوزن التي تريدها، قمنا بتضمين المذنبين الأكثر شيوعًا لحمية الكيتو أدناه.

 إضافة كميات كبيرة من الدهون أو الزيت النقي إلى الوجبات

زيت الزيتون والزيوت النباتبة

لضمان حرق الدهون في جسمك من الضروري استهلاك طاقة أقل مما يحتاجه جسمك (أي الحفاظ على نقص السعرات الحرارية). إذا أضفت الكثير من الدهون إلى الوجبات، فسيحرق جسمك تلك الدهون ويخزن الكمية الزائدة التي لا يحتاجها. مع استمرار ذلك، ستنمو مخازن الدهون في جسمك بشكل تدريجي.

الحل السريع لهذه المشكلة هو التوقف عن تناول الكثير من الزبدة والزيت. أعطِ الأولوية للأطعمة الكاملة وغير المصنعة مثل: اللحوم الطازجة، والمأكولات البحرية، والأفوجادو، والجبن كامل الدسم، والمكسرات، والبذور، والزيتون. هذه الخيارات مليئة بالعناصر الغذائية أكثر بكثير مما ستحصل عليه من الدهون والزيوت النقية. نتيجة لذلك، ستشعر بمزيد من الرضا بعد تناول سعرات حرارية أقل.

إقرأ  كيف تحافظ على صحتك ونتائج فقدان الوزن بعد رجيم الكيتو

الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة عالية الدهون

سناك عالي بالدهون
يمكن أن يكون تناول وجبات خفيفة من الأطعمة الصديقة للكيتو وسيلة فعالة لمنع الجوع بين الوجبات. ومع ذلك، فمن السهل بشكل مفاجئ الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالدهون عندما لا نقوم بتقسيمها بشكل صحيح على مدار اليوم.

الأمثلة الأفضل على ذلك هي المكسرات منخفضة الكربوهيدرات وزبدة الجوز والجبن كامل الدسم. على الرغم من أن هذه الوجبات الخفيفة صحية باعتدال، إلا أن أونصة أو اثنتين يمكن أن تزود جسمك بالوقود الكافي لمنعه من الدخول الى مخازن الدهون في الجسم.

إذا وجدت أن الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة يمثل مشكلة في حمية الكيتو، فحاول اختيار وجبات خفيفة منخفضة السعرات الحرارية و/ أو أعلى من البروتين. تميل هذه الوجبات إلى أن تكون أكثر إشباعًا مع سعرات حرارية قليلة، مما يساعدك على قضاء يومك دون الشعور بالجوع الشديد.

تشمل بعض الأمثلة على ذلك البيض المسلوق واللحوم الباردة الخالية من السكر ولحم البقر المشوي والسردين والماكريل والمخللات ورقائق الكرنب.

ومع ذلك، من المفيد أيضًا التفكير في سبب حاجتك لتناول وجبة خفيفة طوال اليوم. غالبًا ما يكون الدافع لتناول وجبة خفيفة في فترة ما بعد الظهر هو تناول وجبة غداء و/ أو وجبة إفطار غير كافية من الناحية التغذوية. من الأفضل عادةً تقليل عادات تناول الوجبات الخفيفة أو التخلص منها عن طريق تناول وجبات متوازنة يمكن أن تجعلك ممتلئًا عندما لا تتناول الطعام. يمكن أن تساعد زيادة كمية المياه التي تشربها أيضًا في التغلب على الجوع بين الوجبات لأنك قد تصاب بالجفاف فقط ولست جائعًا في الواقع.

عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية

الاطعمة الغنية بالعناصر الغذائية
بغض النظر عن خطة النظام الغذائي التي تتبعها، فإن مفتاح فقدان الوزن الصحي والمستدام هو استهلاك الأطعمة الكاملة الغنية بالمغذيات. وتشمل هذه الخضروات منخفضة الكربوهيدرات، ومنتجات الألبان كاملة الدسم، والبيض، والأسماك، واللحوم/ الدواجن، والأفوجادو، والزيتون، والمكسرات منخفضة الكربوهيدرات، والبذور.

عندما تتكون وجباتنا من أطعمة الكيتو هذه، فإننا نزود أجسامنا بالكثير من الدهون الصحية والبروتينات والألياف والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. نتيجة لذلك، نشعر بالرضا والنشاط على مدار اليوم دون الشعور بالحاجة إلى تناول وجبة خفيفة. (سيترجم هذا إلى نتائج أكثر استدامة لفقدان الوزن على المدى الطويل.)

على النقيض من ذلك، إذا كنا نعتمد على مكونات ومنتجات الكيتو المجهزة بكثافة كمصدر أساسي للدهون – مثل ألواح الوجبات الخفيفة من الكيتو والحلويات منخفضة الكربوهيدرات والقنابل الدهنية والدهون/ الزيوت المضافة – فإننا نميل إلى الشعور بشبع أقل، ونشعر بمزيد من الجوع ونأكل طعامًا أكثر مما يحتاجه جسمنا.

التقليل من مقدار ما تأكله

التقليل من تناول الطعام

كثير منا يقلل بشكل طبيعي من مقدار ما نأكله. في الواقع، يعد هذا سببًا سائدًا للجزء الأكثر إحباطًا من النظام الغذائي: عندما تخطو على الميزان بعد شهر من تناول الأطعمة الصحيحة، فقط لترى أن العدد زاد.

الإفراط في تناول الطعام في اليوم (أيام) الحر أو الغش

الافراط في تناول الطعام
بالنسبة للبعض، يمكن أن تكون وجبات الغش وسيلة فعالة للالتزام بنمط حياة الكيتو دون الشعور بالقيود. على الرغم من أن هذا يعني أنك لن تكون في حالة الكيتوزية المستمرة، إلا أنه يمكن أن يساعد في جعل فقدان الوزن أكثر استدامة على المدى الطويل.

ومع ذلك، هناك نوعان من التحذيرات الضخمة التي يجب وضعها في الاعتبار عند إضافة وجبات الغش إلى نمط حياتك الكيتوني:

  • سيؤدي تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات إلى احتفاظ جسمك بالماء أكثر مما يفعل أثناء تناول الكيتو. هذا يمكن أن يزيد الوزن على الميزان بعدة أرطال.
  • من السهل بشكل مدهش أن تستهلك سعرات حرارية كافية في يوم الغش لاكتساب المزيد من الدهون أكثر مما فقدته على مدار الأسبوع.

الإجهاد المزمن وسوء جودة النوم يجعلان فقدان الوزن أمرًا صعبًا للغاية

الاجهاد المستمر وسوء النوم
ثبت أن قلة النوم تزيد من الشهية والرغبة الشديدة للآكل، مما يجعل من الصعب مقاومة وتقييد تناولنا للأطعمة غير الصحية. يمكن أن يكون للضغط المزمن تأثير مماثل أيضًا.

علاوة على ذلك يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن وعدم كفاية النوم إلى ارتفاع مستويات الكورتيزول لدينا مما يزيد من احتمالية تخزين الدهون حول الجزء الأوسط من الجسم.

يمكنك تقليل التوتر وتحسين جودة النوم في نفس الوقت عن طريق إضافة التأمل و/ أو كتابة اليوميات إلى روتين وقت النوم. أثناء القيام بذلك، تأكد من الحد من تعرضك للأضواء الساطعة والأجهزة الإلكترونية أيضًا.

هناك طريقة بسيطة أخرى لتحسين جودة النوم وتقليل مستويات التوتر والحصول على نتائج أفضل لفقدان الوزن وهي زيادة مستويات نشاطك اليومي.

أدى اتباع نظام الكيتو إلى انخفاض في مستويات نشاطك اليومي

التعب وقلة النشاط اليومي

إحدى الاكتشافات الرائعة في أدبيات إنقاص الوزن هي أن الكثير منا سيقلل من دون وعي مقدار حركتنا على مدار اليوم أثناء اتباع نظام غذائي.

يُعتقد أن هذه هي آلية الحفاظ على الطاقة الطبيعية لجسمك، والتي يتم تشغيلها عندما يكون الطعام محدودًا. نتيجة لذلك، ينتهي بنا الأمر بحرق طاقة أقل طوال اليوم مما يجعل من الأسهل تناول وجبة دسمة واكتساب الدهون.

إقرأ  الكيتو في رمضان

لمواجهة هذا، يجب أن نبذل جهدًا واعيًا للتحرك أكثر على مدار اليوم. ومع ذلك، هذا لا يعني أنه يجب عليك إجبار نفسك على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية كل يوم.

في الواقع، الذهاب في نزهة صباحية أو مسائية، والبستنة، و / أو المشي لمسافات طويلة، و زيادة مستويات نشاطك بشكل كبير.

بمجرد أن يصبح هذا جزءًا من نمط حياتك الكيتوني، فكر في إضافة تمارين المقاومة أو اليوجا أو فصل التمرين أو تمارين القلب إلى روتينك الأسبوعي عدة مرات في الأسبوع.

تناول الكثير من الكربوهيدرات

مصادر الكربوهيدرات
نظرًا لأن الوجبات الغذائية النموذجية تحتوي على 45-65٪ من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات، فإن تقليل هذا المدخول إلى 5٪ في الحالة الكيتونية يعد انخفاضًا حادًا إلى حد ما. من الطبيعي أن تواجه صعوبة في التخلص من الكربوهيدرات عند التكيف لأول مرة مع نظام الكيتو.

دواء أو حالة صحية معينة قد تكون السبب الأساسي

تشخيص مشكلة صحية

إذا كنت تواجه صعوبة في فقدان الوزن حتى بعد القيام بكل شيء بشكل صحيح، فمن الجيد استبعاد أي مشكلات طبية قد تمنع نجاح فقدان الوزن.

قصور الغدة الدرقية، متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، متلازمة كوشينغ، والاكتئاب، على سبيل المثال، هي بعض الحالات المرتبطة بزيادة الوزن وصعوبة فقدان الوزن. يمكن لطبيبك استبعاد هذه الحالات واستبدالها بمجموعة من الاختبارات.

يمكن أن تسبب بعض الأدوية زيادة الوزن أو تجعل من الصعب فقدان الوزن أيضًا. إذا بدأت مؤخرًا في تناول دواء جديد، فتأكد من التحقق من الآثار الجانبية التي قد تؤثر على وزنك (على سبيل المثال، تباطؤ التمثيل الغذائي، أو زيادة احتباس السوائل، أو زيادة الشهية، أو زيادة تخزين الدهون في الجسم).

ومع ذلك، بغض النظر عن الحالة التي لديك أو الدواء الذي تتناوله لا يزال من الممكن تحسين صحتك وتكوين جسمك. من خلال التشاور مع ممارس الرعاية الصحية الخاص بك وتعديل منهجك ستتمكن من معرفة الأفضل بالنسبة لك.

ماذا لو كنت تشعر بالجوع حتى بعد تناول خطة وجبات الكيتو؟ كيفية السيطرة على الرغبة الشديدة لتناول الكربوهيدرات

السيطرة على الرغبة في تناول الكربوهيدرات

الجوع ظاهرة معقدة يمكن أن تتأثر بمجموعة متنوعة من عوامل نمط الحياة. في الواقع، يمكن للعديد من المذنبين الشائعين وراء زيادة الوزن في حمية الكيتو أن يتسببوا في الشعور بالجوع أيضًا.

 بعض الحلول الأكثر فعالية للتخلص أو التخفيف من الجوع في ريجيم الكيتو

1- تناول كمية مناسبة من الطعام: في الأقسام السابقة، أكدنا على أن تناول الكثير من الدهون يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن في دايت الكيتو، ولكن هذا لا يعني أنه يجب علينا تقييد استهلاك الطعام بشدة. سيؤدي هذا النهج إلى جوع أكثر بكثير مما لو كنت تسعى جاهدة لتحقيق معدل إنقاص وزن بطيء وثابت.

2- تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية: بمعنى آخر، احصل على معظم الدهون والبروتين من الأطعمة الكاملة الصديقة لحمية الكيتو

3- أضف طعامًا غنيًا بالبروتين إلى كل وجبة: يساعد تناول البروتين على تقليل الجوع وكبح الرغبة الشديدة لتناول الكربوهيدرات. من خلال تنفيذ اثنين من حيل الجوع أعلاه، من المحتمل أن يكون لديك ما يكفي من البروتين مع كل وجبة. ومع ذلك، إذا كان جوعك لا يزال خارج نطاق السيطرة فقد يكون من المفيد التركيز على الحصول على الكمية المناسبة من البروتين يوميًا.

4- التقليل من التوتر: يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى الجوع ويقلل بشكل كبير من قدرتك على مقاومة الرغبة الشديدة للأكل. واحدة من أفضل ممارسات تخفيف التوتر هي زيادة جودة النوم. هناك طريقة بسيطة للقيام بذلك وهي التأمل و/ أو كتابة اليوميات قبل 30 دقيقة من موعد نومك المثالي أو ممارسة النشاط البدني الكافي.

5- تحسين جودة نومك: قلة النوم هي الدافع الرئيسي للجوع والرغبة الشديدة لتناول الكربوهيدرات وزيادة الوزن اللاحقة. إن إعطاء الأولوية لجودة النوم هو سلاح سري لجعل أي نظام غذائي أسهل. يمكنك تحسين جودة نومك الليلة عن طريق التوقف عن تناول الطعام قبل 3-4 ساعات على الأقل من النوم وزيادة مستويات نشاطك طوال اليوم.

6- زيادة مستويات النشاط: يمكن أن تساعد الأنشطة الهوائية، مثل المشي وركوب الدراجات والركض، في كبح شهيتك. هذه أيضًا طريقة رائعة لتعزيز حرق الدهون وإنتاج الكيتونات خاصة عندما تبدأ صباحك بمشي سريع (أو أي شكل آخر مفضل من التمارين).

تمثل هذه القائمة عوامل نمط حياة الكيتو التي سيكون لها أكبر تأثير على الجوع والرغبة الشديدة لتناول الكربوهيدرات. من خلال معالجتها خلال خطة نظامك الغذائي ستزيد بشكل كبير من فرصك في تحقيق نتائج طويلة الأجل ومستدامة لفقدان الوزن.

أكثر الخرافات شيوعًا حول زيادة الوزن في نظام الكيتو دايت

خرافات حول زيادة الوزن في حمية الكيتو

أكثر الخرافات شيوعًا حول زيادة الوزن في نظام الكيتو دايت
قبل وضع كل شيء معًا في خطة الكيتو الشخصية، هناك بعض أساطير الكيتو التي يجب علينا معالجتها. ستجد غالبًا هذه الأساطير التي يتم التأكيد عليها كمسببين شائعين لزيادة الوزن في الكيتو دايت.

على الرغم من أن التركيز الصارم عليها يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن على المدى القصير، إلا أنها في نفس الوقت تجعل هذه النتائج أقل استدامة وتزيد من احتمالية استعادة الوزن بالكامل.

إقرأ  اليوم المفتوح في الدايت: هل يجب تناول وجبات مفتوحة أم يوم كامل؟ 

الخرافة الأولى: قلل من تناول البروتين لتحصل على نتائج أفضل.

على الرغم من حقيقة أن الإفراط في تناول البروتين يمكن أن يؤثر على نتائج الكيتوزية وفقدان الوزن، فإننا غالبًا لا نقلل من كمية البروتين المطلوبة لحدوث ذلك. في الواقع، لن يقترب معظمنا من تناول البروتين الذي يضعف نتائجنا.

علاوة على ذلك، من خلال الحد من تناول البروتين نجعل من الصعب الحفاظ على النظام الغذائي وفقدان الوزن. وذلك لأن البروتين ضروري لكبح الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وإشباع الشهية، ومنع فقدان العضلات.

الخرافة الثانية: يجب أن تكون دائمًا في حالة الكيتوزية المستمرة لخسارة الدهون ومنع زيادة الوزن.

على الرغم من أن التواجد في الحالة الكيتونية هو السمة المميزة لنظام الكيتو، إلا أن هذا لا يعني أنه يجب أن تكون في حالة الكيتوزية العميقة لخسارة الوزن والحفاظ عليه.

في النهاية، العامل الأكثر أهمية وراء الحصول على النتائج التي تريدها هو صياغة نظام غذائي صحي يمكنك تحويله إلى نمط حياة مستدام. بالنسبة للبعض، فإن اتباع نظام غذائي صارم سيفي بالغرض. بالنسبة للآخرين، قد يكون من الضروري تجربة أنواع مختلفة من الكيتو أو حمية منخفضة الكربوهيدرات قبل إيجاد طريقة لتناول الطعام تناسبهم بشكل جيد.

الخرافة الثالثة: استمر في تقليل تناول الكربوهيدرات.

الحصول على كميات منخفضة قدر الإمكان من الكربوهيدرات ليس ضروريًا لنتائج فقدان الوزن في الكيتو. بمجرد أن تصل إلى حد الكربوهيدرات الذي يساعدك في الحفاظ على الحالة الكيتونية ، لا داعي لخفض مدخولك إلى أقل وأقل. هذا يمكن أن يضع ضغطًا زائدًا على جسمك ويجعل اتباع نظامك الغذائي صعبًا دون داعٍ.

إذا كانت كمية الكربوهيدرات التي تتناولها منخفضة بالفعل بما يكفي ولا تزال تعاني من الجوع أو زيادة الوزن، فغالبًا ما تكون الاستراتيجية الأكثر فعالية لكل من الجوع وزيادة الوزن هي استبدال الدهون/ الزيوت النقية بأطعمة كاملة منخفضة الكربوهيدرات.

على سبيل المثال، بدلًا من الاعتماد على زيت الزيتون وزيت جوز الهند والزبدة للحصول على معظم الدهون، فكر في هذه الدهون/الزيوت كزينة. احصل على معظم الدهون من القطع الدهنية من اللحوم والأسماك والبيض والجبن والأطعمة الأخرى غير المصنعة في الكيتو.

الصورة الأكبر: زيادة الوزن، والجوع، وحماية نتائج إنقاص الوزن في الكيتو دايت

زيادة الوزن نتيجة الكيتو

ليس هناك سر لمنع زيادة الوزن، والحد من الجوع، والحفاظ على نتائج فقدان الوزن. إن مطاردة مستويات أعلى من الكيتوزية، والأكل الخالي من الكربوهيدرات، ومكملات فقدان الدهون الكيتونية ستجعل نظامك الغذائي أقل استدامة على المدى الطويل.

للحصول على النتائج التي تريدها، يجب عليك معالجة عوامل نمط الحياة التي تعترض طريقك. تشمل الأمثلة الأكثر شيوعًا على ذلك ما يلي:

  • إضافة الكثير والكثير من الدهون أو الزيت إلى الوجبات.
  • عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية.
  • تناول وجبات خفيفة عالية الدهون دون الانتباه إلى حجم الحصة.
  • الإفراط في تناول الطعام في اليوم أو الأيام الحرة.
  • إهمال أهمية تخفيف التوتر وتحسين جودة النوم.
  • عدم أم ممارسة تمارين خفيفة جدًا.
  • تناول الكثير من الكربوهيدرات.
  • الحد بشدة من تناول السعرات الحرارية.

إذا كنت لا تزال جائعًا في حمية الكيتو أو تعاني من زيادة غير متوقعة في الوزن، فهذه تميل إلى أن تكون أكثر المحفزات شيوعًا.

بعد قولي هذا، بدلاً من إرهاق نفسك بالمهمة المستحيلة المتمثلة في مخاطبة المذنبين المتعددين في وقت واحد، ركز على واحد تلو الآخر. ابدأ بالخيار الأسهل لنمط حياتك وابني على ذلك.

مع استمرارك في إجراء تغييرات صغيرة، ستبدأ بشكل طبيعي في صياغة نمط حياة صحي يساعدك في الحفاظ على نتائج فقدان الوزن مدى الحياة.

المصادر والمراجع:

  1. Dirty, Lazy Keto Vs. Clean Keto Diet [Which Is Right For You] — Ruled.me
  2. How to Lose Weight on a Ketogenic Diet — Ruled.me
  3. Sleep, Appetite, and Obesity—What Is the Link? — NCBI
  4. Global rise of potential health hazards caused by blue light-induced circadian disruption in modern aging societies — NCBI
  5. Caffeine, coffee, and appetite control: a review — NCBI
  6. Acute exercise and hormones related to appetite regulation: a meta-analysis — NCBI
  7. Caffeine intake increases plasma ketones: an acute metabolic study in humans — NCBI
  8. Timeline of changes in appetite during weight loss with a ketogenic diet — NCBI
  9. Effect of a plant-based, low-fat diet versus an animal-based, ketogenic diet on ad libitum energy intake — Nature
  10. Alcohol and Sleep — Sleep Foundation
  11. Measures of Poor Sleep Quality Are Associated With Higher Energy Intake and Poor Diet Quality in a Diverse Sample of Women From the Go Red for Women Strategically Focused Research Network — AHA
  12. Caffeine’s Connection to Sleep Problems — Sleep Foundation
  13. The impact of sleep deprivation on food desire in the human brain — NCBI
  14. Pathways from dieting to weight regain, to obesity and to the metabolic syndrome: an overview — NCBI
  15. Mechanisms of weight regain after weight loss — the role of adipose tissue — Nature

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.