فوائد الكيتو المحتملة لمرضى السكري

فوائد الكيتو المحتملة لمرضى السكري

يقدم اختيار نظام الكيتو لإدارة مرض السكري مجموعة من الفوائد القيمة.

تظهر الأبحاث أن كونك في حالة الكيتوزية الغذائية يؤدي بشكل ملحوظ إلى تحسن كبير في التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم وفقدان الوزن.

تشمل المزايا الشائعة الأخرى المقدمة ما يلي:

  • تقليل الاعتماد على الأدوية
  • تحسينات في حساسية الأنسولين
  • يخفض ضغط الدم
  • التحسينات في مستويات الكوليسترول

في هذا المقال، نراجع العلم الكامن وراء نظام الكيتو وكيف يعمل على توفير كل هذه الفوائد المختلفة.

فوائد نظام الكيتو دايت

  • فقدان الوزن والمحافظة عليه

تتمثل إحدى الفوائد الأساسية للكيتو دايت في قدرته على تحقيق فقدان سريع للوزن. الحد من الكربوهيدرات بما يكفي لتكون في حالة الكيتوزية يؤدي إلى انخفاض كبير في دهون الجسم وزيادة أو الاحتفاظ بكتلة العضلات.

تشير الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات والكيتونية قادرة على تحقيق خسارة قوية في الوزن على مدى فترة طويلة. أظهرت دراسة أسترالية أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة كانوا قادرين على خسارة في المتوسط​​، 15 كجم خلال فترة عام. كان هذا 3 كجم أكثر من النظام الغذائي قليل الدسم المستخدم في الدراسة.

  • السيطرة على نسبة السكر في الدم

السبب الرئيسي الآخر الذي يدفع مرضى السكري لاتباع نظام الكيتو هو قدرته على خفض مستويات السكر في الدم وتثبيتها.

الكربوهيدرات هي المغذيات (المغذيات الكبيرة) التي ترفع نسبة السكر في الدم أكثر من غيرها. نظرًا لأن الأنظمة الغذائية الكيتونية منخفضة جدًا في الكربوهيدرات، فإنها تقضي على الزيادة الكبيرة في نسبة السكر في الدم.

تظهر الدراسات التي أجريت على الأنظمة الغذائية الكيتونية أنها فعالة جدًا في تقليل السكر التراكمي HbA1c – وهو مقياس طويل الأمد للتحكم في نسبة الجلوكوز في الدم. أظهرت دراسة استمرت 6 أشهر أجراها إريك ويستمان وزملاؤه في عام 2008 انخفاضًا متوسطًا في مستويات HbA1c بمقدار 17 مليمول/مول (1.5٪) للأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

إقرأ  لماذا قد لا يكون نظام كيتو الغذائي آمنًا، خاصة بالنسبة لبعض الأشخاص

يجب أن يتوقع الأشخاص المصابون بأنواع أخرى من مرض السكري، مثل مرض السكري من النوع الأول و LADA، أيضًا أن يشهدوا انخفاضًا قويًا في مستويات السكر في الدم وتحسنًا في السيطرة عليه.

لاحظ أنه إذا استمر التحسن في التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم على مدى عدة سنوات، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل مخاطر حدوث مضاعفات.

من المهم أن يتخذ أي شخص يتناول الأنسولين، أو معرضًا لخطر الإصابة بنقص السكر  الاحتياطات اللازمة لمنع حدوث هذا النقص. تحدث إلى طبيبك للمساعدة في هذا.

  • تقليل الاعتماد على أدوية السكري

نظرًا لكونها فعالة جدًا في خفض مستويات السكر في الدم، فإن الأنظمة الغذائية الكيتونية لها فائدة إضافية تتمثل في مساعدة الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني على تقليل اعتمادهم على أدوية السكري.

في الدراسة التي أجراها Westman والمذكورة أعلاه، كان 95٪ من الأشخاص في الدراسة قادرين على تقليل أو التخلص تمامًا من دواء السكري.

قد يحتاج الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين والأدوية الأخرى المسببة لنقص السكر (مثل السلفونيليوريا والجلينيدات) إلى تقليل جرعاتهم مسبقًا قبل بدء رجيم الكيتو لمنع نقص السكر. تحدث إلى طبيبك للحصول على المشورة بشأن هذا.

  • حساسية الأنسولين

ثبت أن نظام الكيتو يساعد في استعادة حساسية الأنسولين، حيث يقضي على السبب الجذري لمقاومة الأنسولين – وهو مستويات عالية جدًا من الأنسولين في الجسم.

يساعد هذا النظام الغذائي على تعزيز فترات انخفاض الأنسولين المستمرة، حيث أن المستويات المنخفضة من الكربوهيدرات تعني مستويات أقل من الأنسولين.

النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات يشبه وضع البنزين على نار مقاومة الأنسولين. الكربوهيدرات العالية تعني الحاجة الأكبر للأنسولين وهذا يجعل مقاومة الأنسولين أسوأ.

وبالمقارنة، فإن رجيم الكيتو يخفض مستويات الأنسولين حيث أن الدهون هي المغذيات الكبيرة التي تتطلب أقل قدر من الأنسولين.

يساعد خفض مستويات الأنسولين أيضًا في حرق الدهون، لأن مستويات الأنسولين المرتفعة تمنع تكسير الدهون. عندما تنخفض مستويات الأنسولين لعدة ساعات يكون الجسم قادرًا على تكسير الخلايا الدهنية.

  • التحكم في ضغط الدم المرتفع

تشير التقديرات إلى أن 16 مليون شخص يعيشون مع ارتفاع ضغط الدم في المملكة المتحدة.

إقرأ  دليل الكيتو للنساء: فقدان الوزن وتحسين الصحة

ترتبط مجموعة من الحالات الصحية بارتفاع ضغط الدم، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى. وهي أيضًا سمة من سمات متلازمة التمثيل الغذائي.

أظهرت عدد من الدراسات أن حمية الكيتو يمكن أن تقلل من مستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

  • مستويات الكوليسترول

عمومًا، عادةً ما تؤدي أنظمة الكيتو  إلى تحسين مستويات الكوليسترول. من المعتاد أن تنخفض مستويات الكوليسترول الضار LDL وترتفع مستويات الكوليسترول الجيد HDL، وهو أمر صحي.

من أقوى مقاييس الكوليسترول الصحي نسبة الكوليسترول الكلي إلى البروتين الدهني عالي الكثافة. يمكن العثور على هذا بسهولة عن طريق أخذ نتيجة الكوليسترول الكلية وتقسيمها على نتيجة الكوليسترول الجيد HDL.

إذا كان الرقم الذي تحصل عليه هو 3.5 أو أقل، فهذا يشير إلى وجود كوليسترول صحي. تشير الدراسات البحثية إلى أن الأنظمة الغذائية الكيتونية عادة ما تكون فعالة في تحسين هذا المقياس لصحة الكوليسترول.

لاحظ أن بعض الأشخاص قد يظهرون زيادة في الكوليسترول الضار والكوليسترول الكلي بعد بدء الكيتو دايت. عادةً ما يُنظر إلى هذا على أنه علامة سلبية، ولكن إذا كانت نسبة الكوليسترول الكلي إلى الجيد HDL، فهذا لا يعني بالضرورة تدهور صحة القلب.

يعتبر الكوليسترول موضوعًا معقدًا وطبيبك هو أفضل مصدر للنصيحة إذا تغيرت مستويات الكوليسترول بشكل كبير في النظام الغذائي الكيتوني.

يجب أن تتم مراقبة مستويات الكوليسترول لديك مرة واحدة على الأقل كل عام حتى يمكن رصد أي آثار سلبية على الكوليسترول والتعامل معه بشكل مناسب.

  • أداء عقلي أقوى

الوضوح العقلي، وزيادة القدرة على التركيز وتحسين الذاكرة هي فوائد أخرى شائعة لتناول نظام الكيتو. زيادة تناول الدهون الصحية التي تحتوي على أوميغا 3، مثل تلك الموجودة في الأسماك الزيتية مثل السلمون والتونة والماكريل، يمكن أن تحسن المزاج والقدرة على التعلم. وذلك لأن أوميغا 3 تزيد من الأحماض الدهنية التي تسمى DHA والتي تشكل ما بين 15 إلى 30% من الدماغ.

يساعد إنتاج بيتا هيدروكسي بوتيرات، وهو أحد أشكال الكيتون في دعم وظيفة الذاكرة طويلة المدى.

  • الشبع

دايت الكيتو له آثار إيجابية على الشهية. بمجرد أن يتكيف الجسم مع الحالة الكيتونية، فإنه يعتاد على الحصول على الطاقة من تكسير الدهون في الجسم وهذا يمكن أن يقلل الشهية والرغبة الشديدة.

إقرأ  دايت لمرضى السكري

تكون فعالة في:

  • تقليل الرغبة الشديدة
  • مساعدتك على الشعور بالشبع لفترة أطول
  • تقليل تفضيل الأطعمة السكرية
  • يمكن أن يساعد فقدان الوزن الناتج عن اتباع نظام الكيتو على خفض مستويات هرمون اللبتين الذي يمكن أن يحسن حساسية اللبتين ويفيد الشبع نتيجة لذلك.
  • الحد من عدوى فطريات الفم 

يمكن أن تكون حمية الكيتو جيدة في الحد من عدوى فطريات الفم والخميرة لأنها تخفض نسبة السكر في الدم ، مما يقلل من إفراز الجلوكوز في البول.

تتغذى البكتيريا على الجلوكوز في البول مما يؤدي إلى تربة خصبة للعدوى الفطرية والبكتيرية.

بالإضافة إلى ذلك، تبين أن تناول كمية أكبر من الأحماض الدهنية المشبعة المسمى حمض اللوريك – الموجود في زيت جوز الهند، وهو غذاء كيتو أساسي – له خصائص مضادة للميكروبات. يمكن أن تقتل المبيضات البيضاء وتساعد في علاج عدوى الخميرة.

المصادر والمراجع:

  1. KETO Ketogenic diet benefits. https://www.diabetes.co.uk/keto/keto-diet-benefits.html

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.