نصائح للحفاظ على نمط حياة صحي من أجل حياة أفضل

نصائح للحفاظ على نمط حياة صحي

الصحة الجيدة هي الثروة والثروة هي الصحة. وبالتالي فإن الحفاظ على نمط حياة صحي أمر ممتع وضروري. هذا يتضح أكثر أثناء العيش مع حالة صحية غير جيدة. على هذا النحو، من المهم أن تعيش مع عادات وممارسات سليمة تعزز الحياة الصحية دائمًا.

تبدأ الإدارة الصحية الجيدة من التنظيم الصباحي وعادات النوم والأكل والنشاط البدني إلى التفاعلات الاجتماعية المناسبة.

بعض الخطوات التي تساعدك على فهم الحياة الصحية التي تهدف إلى تغيير صحتك للأفضل

  • الحصول على قسط كافي من النوم

الحصول على قسط كافي من النوم

يجب أن يكون تحديد وقت كافٍ للنوم على رأس الأولويات دائمًا. متوسط ​​الوقت الموصى به علميًا لنوم البالغين 8 ساعات يوميًا. يؤكد المعهد الوطني للصحة أن قلة النوم تجعل المرء عرضة للأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري والسمنة والاكتئاب والسرطان.

عدم كفاية النوم يجعل جميع الجهود الأخرى غير فعالة في الحفاظ على حالة صحية جيدة. من الناحية المثالية، يساعد النوم في التعافي من التمرين ويمنح وقتًا للتفكير والسيطرة على التوتر. وبالتالي فإن الحرمان من النوم يلغي كل الأعمال التي تم القيام بها من أجل التمتع بصحة جيدة. يمكن للجسم المتعب أن ينتج هرمونات الجسم مثل الأنسولين والجريلين “هرمون الجوع” وبالتالي تناول سعرات حرارية أكثر من الاحتياج اليومي الموصى به للشخص، وهذا بلا شك يؤدي الى زيادة الوزن.

  • التخطيط لإجراء الفحوصات الروتينية

التخطيط لإجراء الفحوصات الروتينية

تعد الفحوصات الصحية الروتينية ضرورية عندما يتعلق الأمر باكتشاف الأمراض في وقت مبكر والوقاية منها وعلاجها. يعد إجراء الفحوصات الطبية أولوية قصوى للبقاء بصحة جيدة. أثناء الفحوصات، يقوم مقدمو الرعاية الصحية الأولية بتحليل تاريخ عائلتك، والتحقق من الأعراض الأساسية الخاصة بك وجمع المعلومات الهامة الأخرى ذات الصلة فيما يتعلق بصحتك.

كما يقومون بإجراء اختبارات الدم التي تهدف إلى تأكيد وظائف أعضاء الجسم اعتمادًا على العمر. تؤكد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن العمر والتاريخ العائلي ونمط الحياة هي العوامل التي تحدد الفترات الزمنية المطلوبة لإجراء الفحوصات البدنية. لذلك، قدم معلومات دقيقة وموثوقة لمقدمي الرعاية الصحية لتقديم الأدوية المناسبة لك.

  • فهم المؤشرات الصحية الخاصة بك

فهم المؤشرات الصحية الخاصة بك

يساعد الفهم الصحيح لعلاماتك الصحية المهمة على التأثير بشكل استباقي على صحة جسمك بشكل عام. تتضمن هذه العلامات الصحية الحيوية ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم ومعدل التنفس. الزيارة المنتظمة لمقدمي الرعاية الصحية، وطرح الأسئلة ذات الصلة وجمع المعلومات الصحية التفصيلية من قبل مقدمي الرعاية الأولية ليست كافية؛ تحتاج إلى التحدث مع الطبيب بشأن هذه المعلومات الحيوية.

إقرأ  اتباع نظام غذائي صحي في رمضان

ومع ذلك، يعد طرح الأسئلة أمرًا ضروريًا لأنه يساعد على فهم سبب إجراء الاختبارات والنتائج المتوقعة وكيفية تفسير هذه النتائج. تشمل اختبارات الدم الشائعة الضرورية لتحديد مثل هذه العلامات الحيوية فحص الدم الكامل (cbc) وفحوصات لبعض الفيتامينات وفحص الدهون. لذلك، فإن الاستفسار عن المزيد بشأن الاختبارات يعد أمر ممتاز لأنه يساعد في طرح أسئلة مستنيرة.

  • احتفظ بسجلاتك الصحية

أكل صحي

إن الاحتفاظ بسجلات صحية شخصية جيدة ومحدثة في مكان مركزي يعني أنها ستكون متاحة بسهولة عند الحاجة إلى مقدمي الرعاية الصحية. هذا يعني أن المعلومات الحديثة المتعلقة بصحتك متاحة بسهولة وبالتالي يمكنك اتخاذ قرارات صحيحة.

لذلك، يجب أن تحتوي السجلات الصحية الشخصية على أدوية محدثة، وتاريخ طبي، وأحدث الحالات الطبية، ونتائج وتواريخ الفحوصات، ومعلومات الاتصال بالرعاية الصحية، وجهات الاتصال في حالات الطوارئ. من المهم ملاحظة أن التاريخ الطبي للعائلة أمر حيوي لمقدمي الرعاية الصحية فهو يعمل كأداة لتتبع الظروف الصحية للأسرة.

  • ركز دائمًا على تحسين أسلوب حياتك

ركز دائمًا على تحسين أسلوب حياتك

اختيار نمط حياة صحي يتحكم في صحتك هو أمر رائع، حيث أن اتباع نظام غذائي صحي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يساعد على إنقاص الوزن والحفاظ على مستويات سكر الدم وضغط الدم والكوليسترول ضمن المعدلات الطبيعية بشكل كبير. من الضروري إبلاغ مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن تغذيتك ومقدار التمارين البدنية التي تقوم بها يوميًا.

تتضمن التغذية الجيدة تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات وتناول البروتينات قليلة الدسم وتقليل السكريات المضافة والصوديوم والدهون المتحولة. توصى جمعية القلب الامريكية بممارسة التمارين الرياضة لمدة 30 دقيقة بمتوسط ​​5 أيام في الأسبوع وممارسة تمارين المقاومة مثل رفع الاثقال مرتين على الأقل في الأسبوع.

ومع ذلك، لا يمكن للمهنيين الطبيين والخبراء إصلاح كل ما يتعلق بصحتك. إنهم يقدمون ويوصون بالأدوية فقط، وبالتالي يؤثرون على صحتك إلى حوالي 20 ٪. يُعزى الجزء المتبقي البالغ 80٪ إلى اختيارات أسلوب حياتك، والظروف الاجتماعية والبيئة والمادية. على هذا النحو، احرص دائمًا على التحسين والعمل نحو خطوات تعمل على تحسين صحتك دائمًا.

في الختام، لديك الصلاحيات للتأثير على صحتك.

إقرأ  الدهون تحت الجلد مقابل الدهون الحشوية: أيهما أسوأ؟

للحفاظ على صحة أفضل، يجب عليك اختيار أنماط حياة صحية والتوصية بخطة رعاية صحية جيدة لنفسك. على هذا النحو، فكر دائمًا في صحتك واتخذ قرارات صحيحة ومستنيرة وواضحة تهدف إلى تحسين صحتك الجسدية والنفسية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *