هل نظام الكيتو آمن خلال مرحلة الرضاعة الطبيعية: ماذا يقول البحث عن ذلك؟

نظام الكيتو خلال الرضاعة الطبيعية

تميل معظم النساء إلى الرجوع لوزنها الطبيعي بعد الولادة. غالبًا ما يظهر هذا الوزن على أنه انتفاخ في البطن، مما يجعل العديد من الأمهات غير مرتاحات. على هذا النحو، ستجد معظم هؤلاء الأمهات يبحثن عن تقنيات إنقاص الوزن. إحدى خطط إنقاص الوزن التي تقبلها معظم الأمهات بسبب ملاءمتها لها هي خطة النظام الغذائي لإنقاص الوزن. هناك العديد من خطط النظام الغذائي التي يمكن لأي شخص استخدامها للتخلص من أرطال الوزن الزائد. تحتل خطة حمية الكيتو مرتبة عالية بين مراقبي الوزن، لذلك تشعر الأمهات الجدد بالفضول لمعرفة العلاقة بين حمية الكيتو والرضاعة الطبيعية.

هل يسير رجيم الكيتو مع الرضاعة الطبيعية جنبًا إلى جنب؟ هذا سؤال شائع من قبل الأمهات الجدد اللواتي يتطلعن إلى فقدان بعض الوزن الذي أضفنه أثناء الحمل. يعتقد البعض أن خطة الكيتو صحية حيث اعتبرها البعض خطة وجبات صحية لفقدان الوزن. على الرغم من ذلك، يجادل آخرون بأنه غير آمن لأنه يحد من تناول السعرات الحرارية والكربوهيدرات مما يؤثر على الرضاعة. أي من هاتين المجموعتين تفوز بهذه الحجة؟ دعنا نكتشف!

في هذه المقالة، سنناقش خطة حمية الكيتو وما إذا كانت مناسبة للنساء المرضعات أم لا. سوف ننظر في الدليل العلمي على الارتباط بين الاثنين وفوائده ومخاطره. إذا كنت تفكر في بدء هذا الاتجاه الغذائي، فاستمر في القراءة للتحقق من سلامة خطة حمية الكيتو بين الأمهات المرضعات.

لنبدأ.

ما هي حمية الكيتو؟

قبل النظر إلى العلاقة بين خطة الأكل هذه والرضاعة الطبيعية من الضروري فهم ما تنطوي عليه. تركز خطة الكيتو هذه على تناول الأطعمة التي توفر لك العديد من الدهون الصحية وكميات كافية من البروتين والكربوهيدرات المحدودة.

أطعمة الكيتو

يكمن الأساس المنطقي وراء خطة الأكل هذه في استنفاذ جسمك من احتياطاته من السكر لتحفيزه للحصول على معظم السعرات الحرارية من الدهون بدلاً من الكربوهيدرات.  وهذا قد يساعد في تفسير سبب ارتفاع محتوى الدهون في خطة الأكل هذه عن محتوى الكربوهيدرات.

عادةً ما يساعدك دايت الكيتو في الحصول على 20٪ من السعرات الحرارية من البروتينات و 10٪ من الكربوهيدرات و 70٪ من الدهون الصحية . ومع ذلك، قد يختلف هذا اعتمادًا على نوع  نظام الكيتوالذي تتبعه.

لماذا نظام الكيتو؟

كما ذكرنا سابقًا، هناك العديد من خطط التغذية التي يمكن لكلا الجنسين استخدامها لفقدان الوزن. ومع ذلك، قد تميل العديد من النساء ، وخاصة النساء المرضعات إلى اختيار نظام كيتو الغذائي. وقد أدى ذلك إلى افتراض أن خطة الأكل هذه لا تؤثر على الأمهات المرضعات. ولكن هل هذا هو الحال فعلا؟

نظام الكيتو

وفقًا لـ Medical News Today، قد يختار الأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن ريجيم الكيتو نظرًا لقائمة واسعة من الفوائد الصحية. بعض هذه تشمل:

فقدان الوزن

يدعم فقدان الوزن بعدة طرق. أولاً وقبل كل شيء  قد يساعد نظام الكيتو دايت في تعزيز عملية التمثيل الغذائي لديك. يشير التمثيل الغذائي إلى العملية التي يحول بها جسمك ما تستهلكه إلى طاقة.

خلال هذه العملية، يقوم جسمك بتفكيك السعرات الحرارية لتوفير الطاقة حتى عند الراحة. كلما حرقت سعرات حرارية أكثر، زاد وزنك لكن طالما أنك تستهلك سعرات حرارية أقل مما يحرقه جسمك فلن تزيد في الوزن.

إقرأ  أفضل مصادر الألياف في نظام الكيتو

قد يدعم نظام الكيتو أيضًا فقدان الوزن من خلال المساعدة في تقليل الشهية. تقر Medical News Today أن معظم الأطعمة المدرجة في خطة الأكل هذه هي تلك التي تزيد من الشعور بالشبع وتقلل من الهرمونات المحفزة للجوع. نتيجة لذلك، تميل إلى الشعور بالشبع لفترة أطول وتحد من الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة والإفراط في تناول الطعام. لهذين السببين، قد تكون النساء المرضعات أكثر اهتمامًا بخطة النظام الغذائي هذه لفقدان الوزن مقارنة بالآخرين.

تقليل حب الشباب

قد تجدين أنه حتى بعد الولادة، لا تزال بعض النساء المرضعات يعانين من حب الشباب. حب الشباب هو حالة جلدية التهابية تسبب لك البقع والرؤوس البيضاء والخراجات والبثور، وخاصة على وجهك. ومع ذلك، قد يظهر حب الشباب أيضًا على ظهرك وصدرك ورقبتك وأعلى الذراعين والكتفين.

يقترح العلماء عدة علاجات منزلية للمساعدة في التخلص من حب الشباب. وتشمل هذه استخدام المرطبات، وشرب الشاي الأخضر، واستخدام زيت شجرة الشاي، أو اتباع نظام غذائي صحي. وفقًا لهؤلاء الخبراء، يجب أن يحتوي النظام الغذائي على كمية مناسبة من فيتامينات E و A والزنك. نظرًا لأن نظام الكيتو يحتوي على هذه العناصر الغذائية، فقد تعتقد بعض النساء المرضعات أن اتباعها يمكن أن يساعد في تقليل حب الشباب.

تحسين الصحة

قد تلجأ النساء المرضعات أيضًا إلى خطة التغذية هذه لأنها تعد بتحسين الصحة العامة. على سبيل المثال ، تنص Medical News Today على أن النظام الغذائي قد يقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان). تكشف الدراسات أن النظام الغذائي يحقق ذلك بطريقتين عدة.

أولًا: يتسبب الإجهاد التأكسدي في الخلايا السرطانية أكثر من الخلايا الطبيعية، مما يؤدي إلى موتها. يُنصح بهذا النظام الغذائي أحيانًا كعلاج تكميلي جنبًا إلى جنب مع العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

ثانيًا: قد يقلل نظام الكيتو من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق خفض نسبة السكر في الدم ومضاعفات الأنسولين، ويعتقد أن الأنسولين له صلات ببعض أنواع السرطان. وبالمثل، يعتقد بعض العلماء أن خطة التغذية هذه يمكن أن تحسن الصحة العامة من خلال تعزيز صحة القلب.

يركز نظام الكيتو على استهلاك الدهون الصحية من مصادر مثل الأفوجادو. يُعتقد أن هذه الأطعمة تحتوي على دهون صحية تقلل الكوليسترول وتساعد على تحسين صحة القلب. قد يساعد أيضًا في تحسين صحتك العامة عن طريق تحسين وظائف عقلك.

وفقًا لأبحاث Medical News Today، قد توفر الكيتونات المتولدة أثناء الحالة الكيتونية فوائد اعصاب تساعد على تقوية وحماية الدماغ والخلايا العصبية. نتيجة لذلك يمكن أن تساعد في حماية وظائف الدماغ.

السيطرة على نوبات الصرع

يقر WebMD أيضًا أن اتباع رجيم الكيتو يمكن أن يساعد في السيطرة على النوبات وإدارتها. وفقًا للموقع، تم استخدام خطة الأكل منذ عشرينيات القرن الماضي للمساعدة في السيطرة على نوبات الصرع. في ضوء ذلك، قد تجد النساء المرضعات اللواتي يعانين من النوبات يتبعن خطة النظام الغذائي هذه للمساعدة في إدارة هذه الحالة.

تذكر أنه لا يمكنك تحديد ما هو مفيد لصحتك دون طلب المساعدة المهنية. لذا تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل أن تقرري ما هو جيد بالنسبة لك أو كيف ستتعاملين مع الظروف الصحية الأساسية.

إقرأ  دايت صحي لانقاص الوزن

هل حمية الكيتو صحية للنساء المرضعات؟

حمية الكيتو للنساء المرضعات

ثبت أن الكيتو دايت منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون فعال في مساعدة الناس على إنقاص الوزن وربما تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مختلفة مثل السمنة والسرطان. من الفوائد المذكورة أعلاه، تحققنا أيضًا من أنه يمكن أن يكون خطة نظام غذائي فعالة لأولئك الذين يتطلعون إلى تبني نمط حياة صحي أو الحفاظ عليه. ومع ذلك، فإن النساء المرضعات لديهن احتياجات واعتبارات غذائية خاصة.

جعلت القائمة الواسعة والمتنامية من هذه الفوائد معظم النساء المرضعات يقفزن على رأس خطة الأكل هذه، حتى بدون استشارة. إذا كنتِ تفكري في ذلك فننصحك بقراءة هذا المقال. على الرغم من هذه الفوائد الصحية المحتملة، لا يعتبر نظام الكيتو آمنًا للنساء الحوامل والمرضعات.

لماذا يجادل بعض العلماء ضد حمية الكيتو أثناء الرضاعة الطبيعية؟

هناك علماء يجادلون بأن خطة التغذية تؤثر على خصوبة الأم بشكل ضار وتزيد من تعرض المرءة للحامض الكيتوني القاتل أثناء الرضاعة . ويقرون كذلك بأن التعرض لنظام الكيتو قبل الولادة وفي وقت مبكر بعد الولادة يمكن أن يغير بشكل كبير بنية دماغ الأطفال حديثي الولادة.

نتيجة لذلك، قد يؤدي إلى ضعف النمو الفسيولوجي وما يصاحبه من تغييرات سلوكية ووظيفية لاحقًا في حياة ما بعد الولادة. وبالمثل، لا ينصح العلماء النساء المرضعات باتباع خطة الوجبة هذه لأنها تتكون من العديد من الأطعمة المشبعة مثل منتجات الألبان عالية الدسم.

قد تجادل بأن هذه ميزة، لأنها تساعدك على إنقاص الوزن ومع ذلك عندما نعود إلى الواقع ونتذكر أننا نتحدث عن أولئك الذين يرضعون رضاعة طبيعية، فإن هذا النهج لا يعتبر صحيح.

تذكير أنه يجب عليك استهلاك حد معين من السعرات الحرارية للمساعدة في إنتاج الحليب. عند اتباع هذا النظام الغذائي، تزداد مستويات الشبع لديكِ  مما يحد من مقدار ما تأكليه، مما قد يؤدي في النهاية إلى تقليل إنتاج الحليب.

وبالمثل، لا يروج خبراء الطعام لخطة الوجبات هذه لأنها قد تؤدي إلى الجفاف. يمكن أن تؤدي عملية الكيتوزية إلى الجفاف وبما أن خطة النظام الغذائي هذه لا تتضمن مجموعة متنوعة من الفاكهة ، فقد ينتهي بك الأمر بالجفاف.

يمكن أن يؤدي الجفاف إلى مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بالحرارة، والنوبات، ومشاكل في المسالك البولية والكلى، وصدمة انخفاض حجم الدم، والمعروفة أيضًا باسم صدمة نقص حجم الدم. ضع في اعتبارك أن نظام الكيتو يحتوي على نسبة منخفضة جدًا من الكربوهيدرات.

إن تناول القليل من الكربوهيدرات يمكن أن يجعلك متعبًا وغاضبًا لفترات طويلة من الوقت ويؤدي إلى تشوش الدماغ. يمكن أن تجعل هذه التغييرات الجسدية من الصعب عليك التعامل مع طفلك حديث الولادة بسبب انخفاض مستويات الطاقة.

هل هذا يعني أن النساء المرضعات لا يمكنهن اتباع نظام الكيتو ؟

ربما تطرحين هذا السؤال لأنك رأيت صديقتك المرضعة تتبع هذا النظام الغذائي دون أي تأثير. على هذا النحو، تعتقد أن المخاطر المشار إليها أعلاه لن تحدث لك أيضًا.

كن حذرًا، لأننا جميعًا مختلفون ونميل إلى التفاعل بشكل مختلف مع البرامج المختلفة. يجب أن تكونين حذرتًا وتطلبي المشورة المتخصصة والمساعدة أولاً، خاصةً إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تتبعي فيها خطة النظام الغذائي هذه.

من الضروري أن تتذكري أنه بقدر ما قد تكوني قلقتًا بشأن وزنك، فإن صحتك وصحة طفلك تأتي أولاً. قد ينتهي بك الأمر باتباع خطة النظام الغذائي هذه وتعاني من آثار جانبية شديدة قد تعرض صحتك وصحة طفلك للخطر.

إقرأ  زيادة الوزن عند اتباع نظام الكيتو: الأسباب الشائعة، والحلول البسيطة

تتضمن بعض تأثيرات اتباع حمية الكيتو التي حددها العلماء:

  • انفلونزا الكيتو: يتميز بالصداع، والتقيؤ، والإمساك، والتعب، والغثيان، وانخفاض نسبة السكر في الدم، وقلة تحمل التمارين الرياضية.
  • حصوات الكلى: خاصة إذا اتبعت خطة الأكل هذه على المدى الطويل.
  • زيادة البروتين في الدم.
  • تراكم الدهون في الكبد.
  • نقص المعادن والفيتامينات.

كيف يتم دمج خطة نظام الكيتو عند الرضاعة الطبيعية؟

خطة الكيتو عند الرضاعة الطبيعية

إذا كنت لا تزال مصراً على بدء خطة الوجبات هذه، فننصحك باستشارة أحد المحترفين. يحتاجون أولاً إلى تحديد ما إذا كانت خطة الأكل آمنة لك ولطفلك. إذا كان الأمر كذلك فسوف يعلمونك مبادئ الكيتو دايت. على الأرجح سوف يوصون باتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات بشكل أكثر اعتدالًا والذي سيظل يساعدك على إنقاص الوزن ولكنه يوفر التغذية الكافية لك ولطفلك.

أساس خطة الأكل هذه في الأطعمة. تذكر أننا ذكرنا أن الدهون تشكل النسبة الأكبر، تليها البروتينات، وأخيرًا الكربوهيدرات. اسأل اختصاصي التغذية عن كيفية الوصول إلى الحد الأقصى من السعرات الحرارية اليومية دون التأثير على إنتاج الحليب.

وبالمثل، اطلب منهم مساعدتك في إنشاء وصفات أو قوائم فعالة للرضاعة الطبيعية والحمل أو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات تراعي احتياجاتك الغذائية واحتياجات طفلك حديث الولادة. ضعي في اعتبارك أن هناك أطعمة يمكنك تناولها ولا يمكنك تناولها عند اتباع خطة التغذية هذه.

على سبيل المثال، يسمح لكِ نظام الكيتو بتناول البذور والمكسرات والجبن كامل الدسم والأسماك والبيض والخضروات الليفية والزبادي اليوناني العادي ومنتجات الألبان الأخرى. اطلب من اختصاصي التغذية المساعدة في تحديد الوصفات المناسبة وأفكار خطة الوجبات.

من الأهمية بمكان إلقاء نظرة فاحصة على ريجيم الكيتو ونهج الرضاعة الطبيعية قبل اتباع خطة النظام الغذائي هذه عند الرضاعة. على الرغم من أنها يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن وتقليل حب الشباب وتحسين صحتك العامة، إلا أن خطة الوجبات هذه يمكن أن تشكل أيضًا مخاطر مختلفة لك ولطفلك.

قد يؤدي إلى الجفاف، وانخفاض إنتاج الحليب، وتشويش الدماغ، وانخفاض مستويات الطاقة، وتأخر النمو الفسيولوجي عند الرضع. لذا، تحدثي إلى طبيبكِ وخبير التغذية أولاً للحصول على مزيد من الإرشادات حول كيفية اتباع نظام غذائي أثناء الرضاعة الطبيعية دون تعريض صحتك أو صحة مولودك الجديد للخطر.

المصادر والمراجع:

  1. A gestational ketogenic diet alters maternal metabolic status as well as offspring physiological growth and brain structure in the neonatal mouse (2013, ncbi.nlm.nih.gov)
  2. Dehydration (2019, mayoclinic.org)
  3. Is the keto diet for you? A Mayo expert weighs in (2020, mayoclinic.org)
  4. Low Carb, High Carb, Bad Carb: How Much is Best (2018, webmd.com)
  5. Metabolism and weight loss: How you burn calories (2020, mayoclinic.org)
  6. What to know about ketosis (2020, medicalnewstoday.com)
  7. What you need to know about acne (2017, medicalnewstoday.com)
  8. What’s a Ketogenic Diet? (2021, webmd.com)
  9. Why is the keto diet good for you? (2020, medicalnewstoday.com)

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.